بهاء

Icon use 1.PNG

عندما اكتشف والدا بهاء أنهما ينتظران مولودهما الأول، شعرا بأنهما سيعرفان المعنى الحقيقي للسعادة أخيراً.

لقد أُجبرت العائلة على الفرار من سوريا بسبب الحرب المستمرة، ويعاني الوالد في العثور على وظيفة ثابتة. كان يعمل في سوريا بشركة مختصة بأجهزة الستالايت، في حين يعمل حالياً في لبنان في مواقع البناء.

عندما وُلد بهاء، تحوّلت سعادة الوالدين الى خوف، بعدما اكتشفا أن طفلهما الصغير يعاني من تشوه حنف القدم.

يخبرنا والد بهاء أنه كان يخشى من أن يلومه ابنه في المستقبل إذا لم يتمكن من تأمين العلاج المطلوب له، فأنفقت العائلة المال الذي كانت قد ادّخرته لدفع جلسات العلاج. دفعا مئة دولار لكل قدم في جلسات دامت أشهراً عدة، إلا أن وضع قدمي بهاء لم يتحسن.

عندما أحضر الوالدان بهاء الى مركز الرعاية الصحية الأولية، نصح أحد الأطباء هناك العائلة بالتواصل مع الدكتور عبد المجيد طه في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، والذي بدوره طلب من العائلة التواصل مع جمعية انارة.

كما هو الحال مع الحالات الأخرى التي تعاني من تشوه حنف القدم، فإن بهاء سيحتاج لعدد من جلسات العلاج خلال الأشهر القليلة المقبلة. وبحسب نتيجة الجلسات، يتم تحديد ما إذا كان بحاجة الى عملية جراحية للأوتار، على أن يقوم بعد ذلك بارتداء حذاء "دنيس براون" الى حين بلوغه السنتين لتثبيت وضع قدميه.

وعن رحلة علاج بهاء، يقول والده والابتسامة تعلو وجهه: "أنا متأكد من أن طفلي سيشكرني في المستقبل لأنني وجدت وتواصلت مع جمعية انارة".

icon use 4.PNG