فريد

Icon use 1.PNG

يخبرنا أحمد، والد فريد، عن المرارة التي يشعر بها عندما يرى أطفالاً آخرين يمشون في حين أن ابنه الصغير لا يستطيع ذلك. ففريد البالغ من العمر سنتين يعاني من تشوه حنف القدم اليمنى ولم يتمكن حتى من الوقوف على قدميه قبل أن أصبح عمره سنة وتسعة أشهر.

يكافح أحمد في لبنان مع زوجته منذ سنوات. وحين علما أنهما ينتظران مولوداً جديداً، كانا يأملان بأن مستقبلهما سيصبح أكثر سعادة. ولكن بالنسبة لأحمد فإن المآسي تلحق بهم أينما ذهبوا.

كانت عائلة أحمد تعيش في بلدة صغيرة في سوريا، حيث اضطرت الى الفرار بعد وقوع مذبحة كبيرة في العام 2013، فانتقل أفرادها الى قرية مجاورة على أمل أن يتمكنوا من الهرب من العنف الدائر غير أنه لم يمض وقت طويل حتى وصل القتال إليهم وضربت غارة جوية منزل جارهم.

شعر أطفال أحمد بالكثير من الخوف من جراء الحادثة، فقرر الهرب من سوريا والعثور على مكان آمن للسكن فيه.

كان رحلة العائلة محفوفة بالمخاطر، فاضطروا الى الاستعانة بمجموعة من الرجال قامت بتهريبهم من منطقتهم الى احدى النقاط القريبة من الحدود مع لبنان.

عبرت الأسرة الحدود وقدمت أوراقها الى السلطات اللبنانية، وتمكنت من العثور على مكان للسكن بمساعدة منظمة غير حكومية محلية، ولكن المنزل كان قيد الانشاء من دون أبواب أو نوافذ.

عندما علمت رجاء بحملها، كانت سعيدة جداً لأن طفلها الجديد سيكبر بعيداً من أهوال الحرب في سوريا، ولكن الحلم انكسر عندما وُلد فريد مع تشوه حنف القدم.

وعن تفاصيل مع حصل تخبرنا رجاء: "عندما وُلد، لاحظت أن قدمه كانت ملتوية. سألنا الطبيب عن الأمر وقال إنه لا داعي للقلق لأنه سيتحسن من تلقاء نفسه. ولكن عندما كبر فريد ولم يبدأ المشي كالأطفال الآخرين في عمره علمنا أنه يجب استشارة طبيب آخر".

حاول والدا فريد ما بوسعهما لتأمين العلاج له، فأنفقا كل مدخراتهما على جلسات العلاج الطبيعي، ولكنه لم يتعافى.

كادت العائلة أن تفقد الأمل في أن يتمكن فريد من المشي بشكل طبيعي، قبل أن ينصحها أحد الأصدقاء بالتواصل مع الدكتور عبد المجيد طه في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث أخبرهم عن طبيعة عمل جمعية انارة.

كما هو الحال مع الحالات الأخرى التي نعالجها، سيخضع فريد لسلسلة من الجلسات العلاجية على مدى ستة أسابيع، على أن يخضع بعدها لعملية جراحية لأوتار رجله ويرتدي جبيرة بلاستيكية لسنتين بهدف تمكينه من المشي مستقبلاً من دون أي ألم.

يشعر والد فريد بارتياح شديد لأن طفلهما الصغير سيخضع للعلاج الذي هو بأمس الحاجة اليه، وهما يتطلعان الى اليوم الذي سيمشي فيه بكل سهولة.

icon use 4.PNG