عماد

Icon use 1.PNG

وُلد عماد مع تشوه حنف القدم ومشكلة خلع الورك الولادي. عندما أخبر الأطباء أهل عماد عن وضعه الصحي، شعروا بصدمة كبيرة، لاسيما وأن العائلة اللاجئة غير قادرة على تحمل التكاليف الباهظة للعلاج.

عماد هو الابن البكر لوالديه اللذين يعيشان منذ أكثر من ست سنوات في لبنان، حيث تعاني العائلة من وضع مادي صعب، إذ إن الوالد لا يملك عملاً ثابتاً.

عندما علمت والدة عماد بحملها شعرت وكأن الحياة بدأت تتحسن. ولكن الوضع تغير بعد ولادة الطفل الذي كان يعاني من تشوهات ومشاكل صحية، ما أدى الى حالة من اليأس لدى والديه اللذين كانا يخشيان من أن يكبر عماد وهو يعاني من ألم مستمر بسبب عدم قدرتهما على تأمين علاجه.

قصدت العائلة المستشفى على أمل أن تتمكن من الحصول على بعض المساعدة، فوافق متبرع محلي على تغطية تكلفة العملية الجراحية لتشوه حنف القدم، إلا أن الجراحة باءت بالفشل وساءت حالة عماد أكثر.

لم يفقد الأهل الأمل، فبدأوا البحث عن منظمة قد تكون قادرة على المساعدة. بعد فترة، تمكنوا من الاتصال بمؤسسة كاريتاس التي طلبت منهم التواصل مع جمعية انارة.

على الفور، حجزنا موعداً لعماد في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث أوضح الدكتور عبد المجيد طه أن الأولوية هي لمعالجة خلع الورك الولادي من خلال عملية جراحية لإزالة الأنسجة الزائدة من منطقة الحوض ومن ثم خلق تجويف للمساعدة في استقرار رأس عظم الفخذ داخل الحوض بهدف استعادة وظائف مفصل الورك.

حالما يُعالج من مشكلة وركه، سيقوم الأطباء بعد ذلك بعلاج تشوه حنف القدم من خلال وضع جبيرة الى جانب جراحة أخرى. غير أن الأطباء حذروا والدي عماد من أنه ونتيجة للجراحة السابقة فإن نتائج علاج تشوه قدميه لن تكون مضمونة ولكنها ستؤدي الى تحسين حركة الطفل.

يخبرنا والد عماد أن العلاج في سوريا كان مجانياً أو بتكلفة منخفضة جداً، الا أنه اضطر الى الفرار مع زوجته الى لبنان بحثاً عن الأمان بعدما ارتفعت حدة الاشتباك في المنطقة التي كانا يقطنان فيها.

icon use 4.PNG