نورة

Icon use 1.PNG

تعيش نورة البالغة من العمر خمس سنوات في خيمة صغيرة في لبنان، حيث لا تستطيع العائلة اللاجئة تحمل تكاليف ايجار شقة.

في وقت سابق من هذا العام، كانت والدة نورة تعدّ الشاي في الخيمة حين ركضت الفتاة الصغيرة نحوها فسكبت الماء الساخن على رجليها ما أدى الى احتراقهما. نُقلت نورة الى أقرب مستشفى، حيث تم تنظيف جروحها ووضع مرهم عليها. ولكن منذ أشهر عدة، لاحظ والدا نورة أنها تعاني أثناء المشي، وهما يخشيان إصابة حروقها بالتهاب من جراء السكن في خيمة فوق أرض زراعية.

يتلقى مطر، ابن عم نورة، العلاج من خلال جمعية إنارة منذ العام الماضي، وهكذا تم تقديم الفتاة الصغيرة لنا.

في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، نصح الأطباء بمعالجة حروق نورة (نظراً لسنّها الصغير) عبر استخدام ألواح السيليكون لمدة ثلاثة أشهر، على أن يقرروا بعد ذلك ما إذا كانت تحتاج الى عملية جراحية لتحسين قدرتها على المشي.

بغض النظر عن توفر العلاج من عدمه، يصرّ والدا نورة على التحاق ابنتهما بالمدرسة والحصول على التعليم. غير أنهما يتفقان على أن العلاج الذي تقدمه الجمعية سيساعد الفتاة الصغيرة على استعادة ثقتها بنفسها لأنها ستتمكن من المشي بسهولة وبالتالي لن يقف أي شيء في طريق مستقبلها.

icon use 4.PNG