أميرة

Icon use 1.PNG

من الصعب تخيّل ما مرّت به عائلة أميرة، فالمأساة التي عاشتها أصبحت جزءاً من واقع لا تستطيع تغييره.

في العام ۲۰۱۷، اندلع حريق في مخيم اللاجئين الذي تعيش فيه الأسرة في لبنان، حيث اشتعلت النيران في الخيم وأصيبت أميرة بحروق شديدة في وجهها وذراعيها ويديها، في حين توفي شقيق أميرة الأصغر من حروقه البالغة، وهو أمر يرفض الوالدان تصديقه حتى يومنا هذا.

تم نقل أميرة الى أقرب مستشفى، حيث دفعت الأسرة أكثر من ألف دولار لضمان علاج حروق الفتاة الصغيرة بالوسائل المناسبة. ولكن مع ارتفاع فواتير المستشفى، أُجبر الوالدان على تسريح ابنتهما، وأصبحا يتنقلان من منظمة غير حكومية الى أخرى بحثاً عن المساعدة.

التقت أميرة الاطباء الذين نعمل معهم في المركز الطبي التابع للجامعة الاميركية في بيروت، حيث أخبروها بأنها ستحتاج الى عملية جراحية لتحرير الندبات على يدها وستتمكن بعدها من تحريك أصابعها بشكل طبيعي وتذهب الى المدرسة وتحمل قلم الرصاص في يدها.

يغيّر العلاج الذي تقدمه جمعية إنارة حياة الأطفال وعائلاتهم أيضاً. فوالد أميرة لن يُضطر بعد الآن الى القلق الدائم على مستقبل ابنته الجميلة.

icon use 4.PNG