غريب

Icon use 1.PNG

جلس غريب البالغ من العمر خمس سنوات في حديقة المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت يلعب بالزهور قبل موعده مع الأطباء. كان مفتوناً بالورود حتى أنه لم يرفع عينيه عنها.

أصيب غريب بحروق بالغة في منزل نسيبه، حين كانت العائلة تعدّ الطعام على الموقد وتغلي الصلصة الحارة فوقع الطبق الساخن على وجه ورقبة وصدر الصبي الذي أصبح خجولاً ومنعزلاً جداً على ما يخبرنا والده.

كانت حروق غريب أسوأ بكثير مما ظن والداه في بداية الأمر، فاضطرا الى صرف كل مدخراتهما لدفع تكاليف العملية الجراحية التي باءت بالفشل. ومنذ ذلك الوقت، يشعر غريب باكتئاب شديد.

منذ وقوع الحادث، لا يمكن لغريب أن يأكل من دون مساعدة والدته، فقد أصبح اغلاق فمه لمضغ الطعام أمراً مستحيلاً لأن الحروق على رقبته تشدّ ذقنه للأسفل. كما أنه بالكاد يمكن فهم كلماته عندما يتحدث.

باختصار، يعتبر والد غريب أن طفولة ابنه قد سُرقت منه.

icon use 4.PNG