قمر

Icon use 1.PNG

منذ حادثة احتراق الخيمة التي كانت تعيش فيها كلاجئة في لبنان، لم تتمكن قمر من الصلاة. فالحروق في ركبتها تسبب لها ألماً حاداً وبالتالي تمنعها من تأدية صلاتها. فهذه الفتاة تأمل في أن يتغير كل شيء بعد العملية الجراحية كي تستطيع على الأقل من الصلاة مجدداً. 

جاءت قمر وعائلتها الى لبنان في بداية الحرب السورية بسبب الانفجارات اليومية في المنطقة التي كانوا فيها، فاضطروا الى مغادرة سوريا لضمان سلامتهم وعبور الحدود، حيث يعيشون في خيمة في بلدة جنوب لبنان. 

في العام 2013، كانت قمر وشقيقها يجلسان داخل الخيمة عندما انفجر أنبوب الغاز الذي كانت العائلة تستخدمه لتدفئة المكان ما أدى الى اشتعال الخيمة. 

تمكن شقيق قمر من الخروج بحروق طفيفة ولكن الفتاة تعرضت لحروق شديدة ولاسيما على ساقيها. تخبرنا قمر أنها لا تتذكر اليوم الذي أصيبت فيه وهي تشعر كأنها حذفته من ذاكرتها. ولكن شقيقها لا يستطيع أن ينسى صورة أخته التي كانت تبكي من الألم على الأرض خائفة. 

نقلت والدة قمر ابنتها الى أقرب مستشفى، حيث قال الأطباء إنها ستحتاج الى عملية جراحية ولكن التكاليف المادية كانت أكبر من قدرة العائلة على تحملها. وبدلاً من ذلك، تم أخذها استشارة صيدلي كان لطيفاً جداً لدرجة أنه ساعد العائلة على تأمين المراهم والضمادات للحروق مجاناً. 

ومنذ ذلك الحين، تسبب الحروق على ركبة قمر لها الكثير من الألم، إضافة الى أن الفتاة البالغة من العمر خمسة عشر عاماً تغيرت منذ وقوع الحادث على ما يخبرنا شقيقها الذي أشار الى أن قمر أصبحت نحيفة جداً وترفض أن تأكل، كما أنها حزينة طوال الوقت وترغب في الاختباء من الناس. 

بعد سنوات من الصراع من جراء اصابتها، تم اعلام قمر عن جمعية انارة من خلال اتحاد جمعيات الإغاثة والتنمية.

قمنا بتحديد موعد لقمر مع الأطباء الذين نعمل معهم في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث أوضح الدكتور أمير إبراهيم أن الحرق على ركبة قمر قد يؤدي الى سرطان الجلد في حال لم تتم معالجته. 

وبالتعاون مع الدكتور إبراهيم، وضعنا خطة طبية لقمر التي ستحتاج بداية الى عملية جراحية للندبة ومن ثم حقن ستيرويد لمنع تحول الحرق الى مرض سرطاني. 

منذ أن عرفت قمر أن ستحصل على العلاج اللازم بمساعدة انارة، تغيرت كثيراً، وأصبحت مبتسمة طوال الوقت وبغاية السعادة، إضافة الى أنها عادت الى تناول الطعام بشكل طبيعي. 

icon use 4.PNG