ريم

Icon use 1.PNG

تغرورق عينا والدة ريم بالدموع عندما تتذكر اليوم الذي استهدفت فيه غارة جوية منزل الجيران في سوريا، حيث بالكاد كانت تستطيع التنفس: "كنا نشعر بالذعر ونركض في كل أنحاء المنزل لإخراج الجميع منه. هرعت الى غرفة ريم ورأيت سريرها يشتعل فاعتقدت أنها ماتت".

تجلس ريم البالغة من العمر أربع سنوات الى جانب والدتها وتمسك بيدها وتنظر الى صور الأطفال الذي ساعدتهم جمعية انارة المعروضة على جدران المكاتب.

عاشت العائلة في منطقة محاصرة في سوريا وكانت التفجيرات هناك يومية، فلم تكن أصوات الانفجارات المخيفة تعني شيئاً لأفراد العائلة الذي اعتادوا على هذا الوضع. ولكن في ذلك اليوم قبل ثلاث سنوات، شعرت العائلة أن ما كان يسقط من السماء سيكون قريباً جداً منهم.

حاول الوالدان إيجاد شخص لمساعدتهم ولكن الحصار منعهم من مغادرة البلدة. المساعدة الوحيدة التي عثروا عليها كانت من طبيب تقليدي وصف لهم بعض الأدوية العشبية للجروح على ذراع وجذع ريم.

بعد إصابة ريم، حاولت العائلة كل ما بوسعها للهرب من المدينة، فلم يكن بمقدور ابنتهم الصغيرة الحصول على العلاج اللازم الذي كانت تحتاجه في منطقتهم المحاصرة. وقد فضلت والدة ريم عدم الدخول في تفاصيل الموضوع.

وبمجرد وصول العائلة الى لبنان، بدأت رحلة البحث عن علاج طبي لابنتهم الصغيرة التي لم يكن بإمكانها فتح ذراعها لأن الندوب حول ابطها شكلت حبالاً ضيقة وشديدة جعلت من تحريك ذراعها أمر مستحيل.

ذهبت ريم وعائلتها الى مدينة بعيدة عن المكان الذي يعيشون فيه للقاء أحد الأطباء الذي أخبرهم بأن تكلفة العلاج باهظة جداً ولم يكن بمقدور العائلة تحملها بأي شكل من الأشكال، فكل شيء أغلى بكثير هنا في لبنان، تقول والدة ريم بغضب: "نحاول إيجاد وسيلة لتوفير حياة كريمة لأولادنا ولكن هذا مستحيل".

قيل للعائلة أن تحاول الحصول على مساعدة في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت. وبمجرد وصول ريم ووالديها الى هناك، طلب أحد الأطباء منهم الاتصال بجمعية انارة.

قام الأطباء الذين نعمل معهم بفحص ريم، وقالوا إنها تحتاج الى جراحة لمعالجة الندوب حول ابطها الأيسر وبالتالي تحرير حركة ذراعها. كما أوصوا بأنها ستحتاج الى حقن ليزر ثاني أكسيد الكربون في صدرها لجعل الجلد المحترق أكثر مرونة والتأكد من أن النمو لن تحد من عملية نموها.

في المنطقة التي تسكن العائلة فيها، يسخر الأطفال من حروق ريم ولكن العلاج سيعزز ثقتها بنفسها لمواجهتهم، على ما يأمل والداها اللذين يتمنيان أن تصبح ابنتهما امرأة عظيمة.

icon use 4.PNG