غادة

Icon use 1.PNG

فقدت غادة البالغة من العمر سبعة عشر عاماً سمعها في العام 2013. كانت العائلة تعيش في مدينة سورية تتعرض للقصف الدائم. استهدفت غارة جوية منزل الجيران، فأدى صوت الانفجار الشديد الى ثقب طبلة أذن غادة.

يشعر الوالد بقلق شديد بشأن مستقبل ابنته التي لم تعد قادرة على التواصل مع أي شخص، ولن تكون قادرة على العمل أو الذهاب الى المدرسة أو حتى أن يكون لها أصدقاء.

بعد الحادث، غادرت العائلة سوريا وجاءت الى لبنان بحثاً عن الأمان. تتألف العائلة من اثني عشر فرداً يتنقلون من شقة الى أخرى كل بضعة أشهر، إذ أنهم لم يجدوا حتى الآن مكاناً مناسباً ليصبح منزلهم الجديد.

تم إحالة غادة الى جمعية انارة من قبل مؤسسة مخزومي، فذهبنا معها للقاء الأطباء الذين نعمل معهم في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث أخبرونا بأنه بالإمكان ترقيع طبلة أذن غادة لمساعدتها على استعادة حاسة السمع مجدداً.

يقول والد غادة والدموع تنهمر من عينيه إن كل ما تتمناه ابنته هو أن تسمع مرة أخرى وتتواصل مع الآخرين وتكوّن صداقات. أما هو ووالدتها فلا يتمنيان سوى أن تكون بصحة جيدة.

icon use 4.PNG