حمزة

Icon use 1.PNG

منذ أن احترق حمزة في الخيمة التي يعيش فيها مع عائلته اللاجئة في لبنان، وهو يجد صعوبة في النوم، فحروق وركه وفخذيه تؤلمه وتسبب له الحكّة على ما تشرح لنا والدته.

كانت العائلة تعيش في منزل تملكه في إحدى المدن الكبيرة في سوريا، حيث يذهب الأطفال الى مدارس ذات مستوى جيد. أما في لبنان فيعيش أفراد العائلة في خيمة، ويشعر الوالد أن أطفال لا يحصلون على تعليم جيد.

في خلال فصل الشتاء الماضي، كانت الوالدة تطهو الطعام، في حين كان حمزة يتعلم المشي، فتعثر ووقع على قدر الطبخ.

في اليومين الأولين، حاولت العائلة معالجة الحروق بمساعدة الصيدلي، ولكن حمزة لم يتوقف عن البكاء وكان يعاني من الكثير من الألم فأخذوه الى أقرب مستشفى. تم ادخال حمزة لسبعة عشر يوماً، غير أن أموال العائلة نفذت بعد ذلك، فقصدت جمعية أطباء بلا حدود التي أحالت حمزة الى جمعية انارة.

لقد قام الفريق الطبي الذي نعمل معه في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت بفحص حمزة فلاحظ أن الحروق على فخذيه شديدة للغاية وتحد من حركته، وبالتالي فإنه يحتاج الى حقن ليزر ثاني أكسيد الكربون وحقن الستيرويد لتليين البشرة من أجل استعادة الحركة الكاملة لقدمه.

بفضل تبرعاتكم، باستطاعتنا مساعدة الأطفال السوريين المصابين من جراء ظروف عيشهم كلاجئين. ومع اقتراب فصل الشتاء، ترتفع نسبة الحوادث داخل العائلات التي تبذل قصارى جهدها لتدفئة مكان سكنها. الآن أكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة الى تبرعاتكم.

icon use 4.PNG