أيمن

Icon use 1.PNG

أيمن طفل فضولي يبلغ من العمر سنة ونصف السنة. يحب اكتشاف الأشياء بمفرده، ويأمل والده أن يصبح مهندساً ميكانيكياً عندما يكبر.

تعثر أيمن عندما كان يمشي خطواته الأولى حول منزله بوعاء من الماء المغلي الذي انسكب على صدره ويده اليمنى ما تسبب له بحروق من الدرجة الثانية.

تروي والدة أيمن كيف أنها لم تتمكن من النوم في تلك الليلة. وبعد بحث مضنٍ وامتناع مستشفيات عدة عن استقبال الطفل الصغير، وجدت العائلة أخيراً مستشفى لأيمن. ولكن بعد مضي أيام قليلة، رأى الوالد أن على ابنه مغادرة المستشفى بعدما شعر بأن مستوى الرعاية فيه ليس على المستوى المطلوب.

لقد أحيل أيمن وعائلته لجمعية انارة من قبل منظمة "أطباء بلا حدود"، فالتقينا الدكتور غسان أبو سته في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث قال إن أيمن يحتاج الى ارتداء ثياب تساعد الجروح على الشفاء، بالاضافة الى متابعة طبية مستمرة لضمان تحسن الجرح، على أن تتقرر الخطوات المقبلة لاحقاً. وقد تم تجهيز أيمن بثياب خاصة من قبل شركة "أرثوكير"، كما تم تزويده بضمادات السيليكون لحروق صدره.

يشرح والد أيمن كيف أن لقاء العائلة بجمعية انارة كان بمثابة العلاج المنتظر، معبّراً عن اطمئنانه الكامل من جودة الرعاية التي يتلقاها نجلُه.

icon use 4.PNG