شفاء

Icon use 1.PNG

كانت شفاء البالغة من العمر ست سنوات، تلعب مع أشقائها في منزل العائلة في سوريا، بينما كانت أمها تعد لها وجبتها المفضلة وهي "البرياني" التي تتكون من الدجاج والأرزّ.  

حين غادرت الوالدة المنزل لشراء بعض الأغراض، توجهت شفاء الى المطبخ مسرعة فأوقعت عن غير قصد طنجرة الأرزّ الساخن ما تسبب لها بحروق بالغة في وجهها وجذعها. 

منذ ذلك اليوم المشؤوم، تحوّلت شفاء الى فتاة خجولة جداً، وعوضاً عن اللعب كما كانت في السابق، أصبحت تجلس وحدها لساعات وترسم. 

تم احالة شفاء الى جمعية انارة من قبل منظمة "أطباء بلا حدود" التي خافت من أن تؤثر الحروق الشديدة على جسمها على عملية نموّها. وهو ما عبّر عنه أيضاً فريق الأطباء الذي قام بالكشف على ندوب لطيفة في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت.  

وبهدف تفادي ذلك، سيتم حقن شفاء بأبر الكورتيزون لتليين الندوب وضمان عدم تأثيرها على نمو الفتاة. 

والد شفاء متفاؤل جداً بالعلاج، وجلّ ما يتمناه أن تكبر ابنته وهي تشعر بالسعادة وليس بالخجل من جراء الحروق في جسدها. 

icon use 4.PNG