جاسم

Icon use 1.PNG

كان جاسم طفلاً صغيراً يلعب بألعابه حين تعرض منزل جيرانه لغارة جوية، فاخترقت شظية عنقه من جراء الانفجار.

"لن أنسى المشهد أبداً"، تقول والدة جاسم التي لم تعرف ماذا تفعل في تلك اللحظة، حيث اعتقدت أن ابنها قد مات ولكنها استجمعت قواها وأزالت الشظايا بيدها وهرعت به الى المستشفى.

انتقل جاسم وعائلته من سوريا الى لبنان بعد فترة وجيزة من اصابته سيراً على الأقدام لخمسة أيام متتالية. لقد كانت الرحلة خطيرة، وقد شعرت الوالدة بخطر شديد على حياة أولادها. ولكن في نهاية المطاف وصلوا جميعاً الى لبنان سالمين، وشعرت الأم أخيراً بشيء من الراحة ليوم واحد فقط. فعلى العائلة أن تبدأ بالتحدي الأصعب المتمثل في ايجاد المساعدة الطبية اللازمة لحالة جاسم.

لقد علمت العائلة بما تقوم به جمعية انارة فتواصلت معنا. اصطحبنا جاسم الى المركز الطبي التابع للجامعة الاميركية في بيروت، حيث التقى فريق أطبائنا الذي شرح لنا كيف أن الندوب على رقبة جاسم تشدّ عنقه الى جانب واحد وهو أمر من الممكن أن يصبح دائماً ما لم يعالج سريعاً بعملية جراحية لتحرير الندبة وبالتالي استعادة حركة رقبته الطبيعية.

تفتقد عائلة جاسم منزلها في سوريا. فلا مكان يشعر الانسان فيه بالراحة أكثر من بيته، تقول والدة جاسم بحزن من خسر الكثير ولم يعد يملك شيئاً.

icon use 4.PNG