مؤيد

Icon use 1.PNG

يخبرنا مؤيد عن حالته قائلاً: "يجب عليَّ أن أتمدد على بطني عندما أريد النوم، أنا لا أستطيع الجلوس بشكل مستقيم. أتمنى أن أذهب إلى المدرسة أو أن أحصل على عمل كمعظم الأشخاص في سني ولكني لا أستطيع".

مؤيد لاجئ سوري يبلغ من العمر ثمانية عشر عاماً. يؤكد أنه لطالما كان خجولاً ويفضل البقاء في المنزل ويجد صعوبة في تكوين الصداقات، ولكن خجله ازداد بعد الحادثة.

يتألم مؤيد كثيراً وهو بالكاد ينام اذ يشعر بالاختناق داخل الشقة التي يتشاركها مع شقيقه وأولاده السبعة إضافة الى شقيق زوجته.

كان مؤيد يعدّ الطعام في المطبخ عندما سقطت غارة جوية في شارع منزله، فاستدار ليهرب ولكنه لا يذكر سوى أنه قُذف بعيداً إثر انفجار الموقد في المطبخ الذي دفعه إلى الخارج.

يتذكر مؤيد بعدها أنه استيقظ على فراش المستشفى، حيث بقي هناك لشهرين رجع بعدها إلى بقايا بيته الذي احترق نتيجة الانفجار.

كانت العائلة باستمرار في مرمى النيران. يخبرنا مؤيد وعيناه تجحظ بينما يتذكر اللحظات المرعبة: "لم نكن بمأمن أبداً. البنادق والقنابل كانت قد ملأت المكان ولم يكن لدينا خيار سوى الرحيل".

مؤيد هو الأصغر بين إخوته الثمانية. عندما ترك أفراد العائلة منزلهم المدمر، لم يغادروا سوريا إلا أنهم أرسلوا مؤيد للعيش مع أخيه الأكبر الذي كان قد هاجر في وقت سابق إلى لبنان مع زوجته وأولاده.

عندما تحدثنا إلى زوجة شقيق مؤيد على انفراد، أخبرتنا عن مدة تأثير الإصابة عليه: "هو يكبر ويدرك أن اصابته تمنعه من الوصول إلى المستقبل الذي يريده. هو يرى الشباب يعملون ويحملون الأشياء في الجوار بينما لا يستطيع فعل ذلك. لقد بدأ يستوعب أن هذه الاصابة ربما تكون قد قضت على مستقبله".

في خلال اللقاء، يخبرنا مؤيد مراراً وتكراراً عن مدى رغبته في أن يتحسن وضعه كي يتمكن من مساعدة أخيه الاكبر وعائلته، فهو يريد أن يكون قادراً على المساهمة ويشعر أنه عديم الفائدة عندما يجلس منتظراً في المنزل الضيق غير قادر على التحرك أو القيام بما يريد.

بسبب الحروق فإن أسفل ظهر مؤيد منقبض، ما يؤثر سلباً على نمو الفتى.

عندما اصطحبنا مؤيد إلى المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، أخبرنا الاطباء بأنهم سيجرون له عملية لأخذ الجلد من فخذه ونقله إلى أسفل ظهره لتحرير الانقباضات، ما يعني أن مؤيد سيستعيد مستقبله وسيتمكن من الذهاب إلى المدرسة إذا أراد ذلك، إلا أن الأهم بالنسبة لهذا الشاب هو استعادة قدرته على النوم مجدداً من دون ألم.

icon use 4.PNG