آلاء

Icon use 1.PNG

في سوريا وفي مطلع العام 2013، تضرر فك آلاء بشكل كبير عندما علقت وسط الهجمات المتبادلة بين المتمردين الذين هجموا آنذاك على نقطة تفتيش حكومية. في ذلك اليوم، كانت آلاء ذاهبة مع والدتها وشقيقتها وأختها لتناول طعم الغذاء في منزل الجدة فاندلعت الاشتباكات فجأة وبدأ إطلاق النار من كل حدب وصوب.

تخبرنا آلاء بما حصل في ذلك اليوم قائلة: "كنت أفكر بشقيقي الصغير وأمي في تلك اللحظة. رأيت أختي تنزف بجانبي وكانت وتصرخ وتقول إنها قد فارقت الحياة وتردد آيات من القرآن بصوت مرتفع".

أصابت الرصاصة آلاء في فمها فانشطر لسانها إلى نصفين، كما أصيبت بثلاث طلقات في صدرها وطلقة رابعة في ابهامها.

قام الاطباء في سوريا بترقيع قطعة من الجلد مكان فكها ما أدى الى تحطم ثقة آلاء بنفسها، فلم تعد تجرؤ على النظر إلى نفسها في المرآة. وعندما حدث أن لمحت انعكاس وجهها لم تستطع أن تتوقف عن  البكاء.

في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، قام الدكتور غسان أبو ستة بإعادة بناء فك آلاء، من خلال إزالة جزء من فخذها وزراعته أسفل حنكها في عملية استغرقت ثماني ساعات. وبعد أشهر عدة، خضعت آلاء لعملية أخرى لتفريق شفتها السفلى عن لثتها.

على الرغم من أن آلاء تستعيد ابتسامتها تدريجياً إلا أن هناك بعض التعقيدات التي تحيط بحالتها، فهي تعاني من تورم في جميع أنحاء جسدها الأمر الذي يسبب لها الألم. كما أن آلاء بحاجة أيضاً إلى زراعة للأسنان.

هنا تدخلت جمعية انارة للعمل جنباً إلى جنب مع آلاء والمركز الطبي التابع للجامعة الأمريكية في بيروت لتنظيم عملية إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للعلاج.

تواصلنا مع عيادة أسنان "برودنت" التي تبرّعت بطقم الأسنان مجاناً، وقامت بتحويل آلاء إلى الدكتور طويل في العيادة المختصة بالأسنان والذي بدوره أجرى عملية زرع الأسنان لها.

في الأول من أكتوبر تشرين الأول 2015، بدأت آلاء فترة تدريب في مجال التمريض في إحدى العيادات المحلية، وهي سعيدة جداً بهذه الفرصة إذ أنها لطالما حلمت بأن تصبح ممرضة.

في أغسطس آب 2016، خضعت آلاء لجراحة جديدة للندبة في فكها من أجل تحسين قدرتها على تحريك فمها. فحتى هذه اللحظة، كانت هذه الصبية الشجاعة تعاني من صعوبة في الكلام والاكل. وقد تكللت العملية بالنجاح وحالة آلاء مستقرة.

icon use 4.PNG