خضر

Icon use 1.PNG

منذ وقوع الحادث، لم يستطع خضر أن يأكل أو يتكلم. لقد أصبحت حياته عبارة عن صراع، وتخبرنا والدته أنه يقضي كل وقته خلال النهار ملتصقاً بها.

في أحد الأيام، ذهبت والدة خضر للتسوق واشترت سائلاً للتنظيف مع أقراص كلور عليه خصم خاص. لم يكن العرض موجوداً من قبل ولكنها شعرت بأنه يستحق المحاولة.

عادت والدة خضر الى المنزل ووضعت الأغراض التي اشترتها على الأرض ودخلت الى الغرفة المجاورة. لم يكن خضر آنذاك قد بلغ عامه الأول، فقام بفتح الكيس ووضع أقراص الكلور في فمه وابتلعها، فأحرقت حلقه بالكامل.

منذ ذلك الوقت، تقوم والدة خضر بإطعامه من خلال حقنة صغيرة كل 15 دقيقة.

سيقوم الأطباء الذين نعمل معهم في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت بإجراء جراحة لمعالجة الندوب على شفتي خضر وداخل حلقه لضمان تمكنه من استخدام فمه مرة أخرى كما كان يفعل قبل وقوع الحادث.

جلّ ما تتمناه والدة خضر أن يتمكن بعد العملية الجراحية من أن يتناول الطعام ويتكلم بشكل طبيعي، فحياته تعتمد على المساعدة التي ستقدمها له جمعية انارة.

icon use 4.PNG