ياسر

Icon use 1.PNG

يعيش ياسر وعائلته في مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث لا يمكنهم تحمل تكاليف استئجار شقة مستقلة.

كان المخيم مسرحاً لاشتباكات متقطعة تهدأ تارة وتشتعل طوراً على خلفيات سياسية بين فصيلين متناحرين.

في مارس/آذار 2017، خرج ياسر لشراء سندويش. للأسف، كان في المكان والتوقيت الخاطئين. ففي تلك اللحظة، اندلعت المعارك، وأمطرت الطلقات النارية الشوارع من كل الاتجاهات ما أدى الى إصابة ياسر في رأسه.

تعتبر حالة ياسر الأولى لجمعية انارة خارج إطار الإصابات من جراء القتال الدائر في سوريا منذ العام 2011.

بدأنا العمل مع هذا الفتى الشجاع في شهر أبريل/نيسان 2017، وقد عولج بداية في مستشفى محلي ولكن جروحه أصيبت بالعدوى.

خضع ياسر من خلال جمعية انارة لعمليتين جراحيتين: الأولى كانت لزرع الأنسجة والسيطرة على العدوى وضمان تدفق الدم بشكل أفضل الى المنطقة المصابة. والثانية لزرع العظام في جمجمته.

في خلال هذه الفترة، يقوم ياسر بمراجعات مستمرة مع طبيب أعصاب، وقد وفرنا له الأدوية التي يحتاج اليها والتي أوصى بها الطبيب.

مع مرور الوقت، تحسنت حالة ياسر، إلا أن تأثير الاصابة سيظل مرافقاً له الى الأبد. فهو يعاني من الصرع بسبب الرصاصة التي اخترقت رأسه، وقد أوضح الأطباء أن مواد كيميائية في دماغه تغيّرت بشكل جذري. كما أن جبينه مشوّه أيضاً.

تؤكد والدة ياسر أن ابنها بطل نظراً لكل ما مر به، وهي تأمل في أن يخفّ عبء ما حدث له مع مرور الوقت لاسيما وأنه قد بدأ يشفى من اصابته.

لا يمكننا أن نزيل آلام ياسر وأسرته نهائياً، ولكن بفضل تبرعاتكم يمكننا بناء مستقل أفضل له.

icon use 4.PNG