سندس

Icon use 1.PNG

كانت شقيقة سندس الكبرى تعدّ وجبة الإفطار لأفراد العائلة الذين كانوا يجتمعون كل صباح قبل توجه الوالد الى العمل.

كانت سندس تبلغ أربعة أعوام، حين أوقعت عن طريق الخطأ وعاءً من الماء المغلي على نفسها ما أدى الى احتراق يديها وذراعها اليسرى.

قضى والد سندس أشهراً عدة يحاول ضمان عدم تأثير هذه الحروق على مستقبل ابنته الصغيرة، فأنفق أربعة آلاف دولار على العلاجات في خلال عام واحد من دون أن تظهر أي نتائج إيجابية.

بعد إنفاق كل هذه الأموال، أوصى أحد جيران العائلة والد سندس بالاتصال بجمعية انارة التي قامت بحجز موعد للفتاة الصغيرة في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث أوضح الدكتور غسان أبو ستة أن الحروق على ذراعها ضيقة جداً وتحد من حركتها. كما أن الحروق على يديها تؤثر أيضاً على حركتها وبالتالي فإنها ستحتاج الى عمليات جراحية لزراعة الجلد على يديها ومرفقها، على أن تخضع بعد ذلك لعلاج عبر الليزر من أجل تنعيم البشرة وتحسين مرونتها.

تخبرنا سندس أنها بكت كثيراً حين جاءت الى المستشفى للمرة الأولى، ولكنها علمت بعد ذلك أن الجميع يحبها هناك من أطباء وممرضات، لذلك لم تعد تبكي.

كان للوقت الطويل الذي أمضته سندس في المستشفى أثر كبير عليها. فهي تخبرنا بثقة أنها تريد أن تصبح طبيبة عندما تكبر لكي تعالج جميع الأطفال الذي أصيبوا بحروق مثلها.

تعلق هذه الفتاة الطموحة الكثير من الأحلام على مستقبلها، وهي تتوق للعودة الى المدرسة ولقاء أصدقائها الجدد.

icon use 4.PNG