أشرف

Icon use 1.PNG

على مدى السنوات الثلاث الماضية، كانت اصابة أشرف جل ما يشغل بال والديه اللذين لم يتمكنا من العثور على أي مساعدة، فبدآ بالتفكير الجدي في المخاطرة والعودة الى سوريا للحصول على العلاج الذي يحتاجه أشرف. كان كل ذلك قبل أن يتواصلا مع جمعية انارة.

في العام 2013 وبسبب الحرب المستمرة في سوريا والنقص الحاد في المحروقات، اضطرت العديد من العوائل الى استخدام الوقود لتدفئة منازلها، وغالباً ما كانت تشتريه في السوق السوداء، حيث تُدسّ فيه سوائل سريعة الاشتعال كالبنزين.

كان الشتاء في تلك السنة شديد البرودة، وكانت العائلة أمام خيارين: إما شراء الوقود الذي قد يشكل خطراً على جميع أفرادها أو النوم في البرد القارس، فاختارت الاحتمال الأول.

في أحد الايام وأثناء محاولة اشعال المدفأة، انفجرت فجأة ما أصاب أشرف الذي كان في الرابعة من عمره آنذاك بحروق بالغة في يده.

تلقى أشرف العلاج لحروق يده في أحد المستشفيات في سوريا. ومع ذلك، فإن الحواجز ونقاط التفتيش التي أقيمت أثناء الحرب غالباً ما كانت تعيق وصول العائلة الى المستشفى لمتابعة علاج الصبي.

وبسبب ذلك، تصلّب اثنان من أصابع يده وفقد القدرة على تحريكهما، ما يعني أن المهام اليومية كالكتابة والرسم وحتى الأكل أصبحت شاقة.

أقلق الوضع والدي أشرف، فاتخذا قرار المغادرة الى لبنان بعدما أصبحت رائحة الموت تفوح من كل مكان وجثث القتلى تفترش الطرق والأرصفة.

وعن رحلة الانتقال الى لبنان، تخبرنا والدة أشرف: "كنا دائماً نرى لبنان كمكان موقت للعيش، الى حين انتهاء الحرب في سوريا. كنا نظن أن فترة اقامتنا ستمتد على ثلاثة أو أربعة أشهر كحد أقصى ولكن بعد ثلاث سنوات لا يبدو أن هناك أي طريق للعودة قريباً".

تم احالة أشرف الى جمعية انارة من قبل اتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية في لبنان. على الفور حجزنا موعداً في المركز الطبي التابع للجامعة الاميركية في بيروت، حيث أوضح الدكتور أمير ابراهيم في أوائل شهر يوليو تموز 2017 أن أشرف يحتاج الى جراحة لمعالجة الندوب وزراعة الجلد لكي يستعيد حركة يده بشكل كامل. خلال هذه العملية، تم تركيب أسلاك في أصابعه لتثبيتها.

بعد ذلك، قمنا بالتنسيق مع جمعية "مساواة" لحجز جلسات علاج طبيعي لأشرف على مدى أسابيع عدة.

يفتقد أفراد العائلة كل الأشياء التي كانوا يقومون بها في سوريا، حيث يأملون في انتهاء الحرب هناك كي يتمكنوا من العودة وبناء حياتهم مجدداً.

يخبرنا أشرف أنه سعيد جداً بنتيجة العلاج، فقد استعاد حركة يده بعدما كان قد فقد الأمل لفترة في امكان تحريك أصابعه مرة أخرى أو حمل الأغراض بشكل طبيعي.

icon use 4.PNG