جاد

Icon use 1.PNG

عندما أخبر الأطباء يارا بأن ابنها الصغير جاد يعاني من تشوه حنف القدم، لم تستطع التوقف عن البكاء.

كان جاد أول حالة تقويم عظام تتعامل معها جمعية انارة. التقينا به للمرة الأولى في شهر أيار/مايو 2017 عندما كان عمره بضعة أشهر فقط.

لقد فر والدا جاد من سوريا بسبب الحرب المستمرة. فالمنطقة التي كانا يعيشان فيها أصبحت من دون ماء وكهرباء وأصبح من الصعب جداً إيجاد عمل فيها. جاء والد جاد الى لبنان للبحث عن عمل وإيجاد مكان للسكن، ومن ثم لحقت به زوجته.

تعيش العائلة المؤلفة من ثمانية أشخاص في شقة صغيرة من غرفتين في جبال لبنان، حيث تواجه صعوبات مالية جمّة لاسيما وأن رب العائلة فقد أربعة من أصابعه في حادث عمل. كانت التكاليف الطبية باهظة جداً، ولم يستطع منذ ذلك الحين العثور على عمل ثابت.

عندما علمت يارا بحملها، شعرت وكأن الله أراد أن يرسل لها هدية وفرصة للبدء من جديد ولاجتماع أفراد العائلة على المساعدة في تربية الطفل الصغير. ولكن عندما وُلد جاد مع تشوه حنف القدم، كان من الصعب على الأسرة أن تحافظ على روحها الإيجابية، فعاد الجميع الى البيت يوم ولادة جاد مكتئبين.

شعر الوالد بالضياع بسبب كثرة الآراء الطبية حول حالة مولوده، ولكنه كان يعلم جيداً أن العلاج سيكون مكلفاً وهو لا يملك شيئاً، فعاش في حالة قلق شديد من أن يواجه جاد مستقبلاً صعباً بسبب اعاقته.

في هذه المرحلة، التقى الأهل الدكتور عبد المجيد طه في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت، حيث أعلمهم بجمعية انارة ومشروعها الجديد وبتفاصيل خطة العلاج الطبي.

على مدى شهرين، خضع جاد لجلسات لتغيير جبيرات قدميه، وحققت نجاحاً باهراً، إذ إن الأطباء قرروا أنه لن يحتاج لإجراء أي عملية جراحية. وبدلاً من ذلك، تم تزويد جاد بدعامة من شركة "دنيس براون" لارتدائها الى حين بلوغه ثلاثة أو أربعة أعوام.

وعن رحلة العلاج مع انارة، تقول يارا: "عندما أخبرني الطبيب أن العلاج سيبدأ على الفور بمساعدة الجمعية شعرت براحة شديدة. غيّر هذا العلاج حياة ابني. لقد قدمت لي خدمة عظيمة". 

icon use 4.PNG