وردة

Icon use 1.PNG

لقد وُلدت وردة وهي تعاني من تشوه حنف القدم.

في عام 2013، جاءت هند، والدة وردة، الى لبنان بعدما غادرت المدينة التي كانت تعيش فيها طوال حياتها عقب مقتل والدها في غارة جوية في سوريا.

في لبنان، التقت وردة زوجها، وبعد فترة وجيزة تزوجا وبدآ محاولة انجاب طفل. بعد عامين، قررت هند زيارة طبيب، فأوصى بتلقيحها اصطناعياً. ولهذه الغاية، أنفقا كل ما كانا قد ادخراه من مال.

بعد أشهر من الحمل، علم الوالدان أنهما ينتظران توأماً، ففرحا كثيراً وانتظرا بفارغ الصبر ساعة الولادة.

تخبرنا هند أنها صُدمت يوم ولادة وردة وشقيقها التوأم. ففي اللحظة نفسها التي خرجت فيها الى العالم، قام الأطباء بأخذ وردة بعيداً عن أمها التي كانت قلقة جداً لدرجة أنها كانت تخشى أن تنظر الى ابنها في حال كان يعاني من مشاكل صحية أيضاً.

في بداية الأمر، اعتقدت الأم أن ابنتها مصابة بالشلل ولكنها اكتشفت لاحقاً أنها كانت تعاني من تشوه حنف القدم.

كانت العائلة لا تزال تملك القليل من المال، فأخذت وردة لمقابلة طبيب عام. تم وضع جبيرة لرجلي الطفلة الصغيرة ولكن العلاج لم ينجح وكانت وردة تعاني من الألم.

بعدها، نصحهم بعض الأقارب باستشارة طبيب اختصاصي في تقويم العظام غير أن أموالهم كانت قد نفدت كلياً فشعروا بغضب شديد.

توجه الوالدان الى أحد مراكز الصليب الاحمر اللبناني. تم اعلامهما بمشروع تقويم العظام الذي أطلقته جمعية انارة فتواصلا معنا.

أحضرنا وردة الى المركز الطبي التابع للجامعة الاميركية في بيروت للقاء الدكتور عبد المجيد طه الذي قام على مدى شهرين بتغيير الجبيرة للفتاة الصغيرة ومن ثم أجرى لها عملية جراحية لأوتار قدميها في شهر ديسمبر/كانون الاول 2017. ارتدت وردة دعامة لرجليها الى حين بلغت السنتين، ومن ثم أصبح بإمكانها المشي بشكل طبيعي ومن دون ألم.

لقد شكل دعمنا مصدر راحة لعائلة وردة التي أنفقت كل ما كانت تملك من دون أي نتيجة.

وعن رحلة علاج ابنتها، تخبرنا هند بسعادة: "وردة أصبحت تمشي بكل بسهولة. لقد ساعدنا الأطباء والاختصاصيون في جمعية انارة كثيراً. أنا أعرف الآن ما هي التمارين التي نحتاج الى القيام بها لضمان استمرار تحسن وضعها".

icon use 4.PNG