ليا

Icon use 1.PNG

يخبرنا والد ليا عن ابنته التي كانت فتاة حالمة تحب القصص الخيالية ولاسيما "الجميلة والوحش". كانت تحلم دائماً بأن تكون أميرة تجد أميرها الوسيم. ولكن بعد الحادث، تحطمت كل هذه الأحلام وبات همها الوحيد أن تعيش حياة طبيعية.

كانت ليا في الثانية عشرة من عمرها عندما وقع الحادث. كانت تساعد والدتها في الخياطة وتبيع الثياب في الشارع بعدما أجبرت على ترك المدرسة لأن عائلتها كانت فقيرة للغاية واحتاجت الى مساعدتها لجني المال والتمكن من العيش في لبنان. في أحد الأيام، كانت ليا تقص خيطاً، فطعنت المقص عن طريق الخطأ في عينها ما اضطر الأطباء الى اقتلاعها.

تبلغ ليا الآن ثمانية عشر عاماً، وقد عانت طيلة السنوات الست الماضية من صداع مؤلم. لقد أوضح الأطباء في المركز الطبي التابع للجامعة الأميركية في بيروت أن ليا تحتاج الى عين زجاجية لمنع تقلص مكان العين الأساسية وهو ما يسبب لها الألم الدائم في رأسها. وفي شهر أبريل/نيسان 2018، قمنا بتركيب عين زجاجية لليا فارتاحت من صداعها الى الأبد.

وعن مستقبلها بعد العملية تخبرنا ليا في آخر لقاء معها: "أريد أن أخرج وأعيش حياتي. لن يلاحظ أحد بعد الآن أن لدي عيناً واحدة ولكني تعلمت من الداخل أن أحب نفسي كفتاة جميلة ذات عين واحدة. أنا لم أعد أحلم بأمير بعد الآن لأنني لست بحاجة الى أحد".

icon use 4.PNG